مرض السكري  Diabetes mellitus

هنا تقرأ :

  •  ماهو مرض السكري.
  •  انواع مرض السكري.
  • الأسباب.
  • الأعراض.
  • التشخيص.
  • مضاعفات السكري.
  • العلاج.

1. ماهو مرض السكري:

هو مرض زيادة السكر في الدم نتيجة عدم قدرة البنكرياس على انتاج الانسولين أو نتيجة عدم قدرة الجسم على الاستفادة من الأنسولين.  و البنكرياس عضو يوجد خلف الغشاء البريتوني اسفل المعدة  وله وظيفتين, الوظيفة الأولى وهى انتاج الانزيمات التي تساعد على الهضم في الأمعاء كما أنه ينتج الأنسولين و الذي يساعد على دخول الجلوكوز إلى خلايا الجسم والاستفادة منها في إنتاج الطاقة.

و كما هو معروف فان الجلوكوز هو الصورة الأبسط للطاقة التي يستطيع الجسم الاستفادة منها.

2. انواع مرض السكري المعروفة:

النوع الأول:

وهو نتيجة تلف الخلايا التي تنتج الانسولين في البنكرياس, يصيب غالبا الأشخاص  تحت سن العشرين و لكنه يمكن أن يحدث في أي سن  ويمثل حوالي 10 % من المصابين بمرض السكر.

النوع الأول من السكر لا يمكن علاجه الا بالأنسولين.

النوع الثاني:

 ويمثل حوالي 90 بالمئة من المصابين بالسكري ويحدث غالبا سن الأربعين , نتيجة نقص كمية الأنسولين التي يفرزها البنكرياس أو نتيجة عدم قدرة الجسم  على الاستفادة من الأنسولين. وهذا النوع يمكن علاجه عن طريق اتباع حمية غذائية او عن طريق الاقراص او بالأنسولين.

سكر الحمل:

 وهو ارتفاع نسبة السكر فى الدم عند الحوامل. أسبابه غير معروفة و لكن يرجع البعض سكر الحمل إلى الهورمونات التي تفرزها المشيمة لتساعد على نمو الجنين, و تلك الهرمونات تعيق وظيفة الأنسولين فى جسم الأم.

يصيب سكر الحمل الأم فى المراحل المتقدمة من الحمل. و لذلك لا يسبب للجنين عيوب خلقية كما فى حالة الأم المصابة بالسكر قبل الحمل. و لكن عدم قدرة الجسم على الاستفادة من الأنسولين يؤدي إلى ارتفاع السكر فى دم الأم,  و بالتالي فى دم الجنين, فيقوم الجنين بانتاج  مزيداُ من الأنسولين ليواكب زيادة الجلوكوز فى دمه. ولأن هرمون الأنسولين هو هرمون نمو أيضاً, فإنه  يؤدي إلي زيادة وزن و حجم المولود (تضخم المولود), كما أن الجلوكوز الزائد عن حاجة الطفل يتم تخزينه على هيئة دهون. كل ذلك يؤدى إلى صعوبة الولادة مع احتمال اصابة الطفل أثناء الولادة, مشاكل فى التنفس ترتفع فرص  إصابة الطفل عند الكبر بمرض السكرى من النوع الثاني والسمنة المفرطة.

3. الأسباب:

الاسباب حتى الان غير معروفة ولكن يمكن حصر مجموعة من العوامل المساعدة التي قد تؤدي إلى الإصابة بالسكر:

  • التاريخ العائلي للإصابة بالسكر.
  • الوزن الزائد.
  • التدخين.
  • ارتفاع ضغط الدم .
  • زيادة الكولسترول .
  • التقدم في السن.
  • الحمل  في ما يسمى بسكر الحمل.
  • أمراض البنكرياس مثل  استئصال البنكرياس, التهاب البنكرياس, الأورام والحوادث.
  • أمراض المناعة الذاتية خاصةً  في النوع الأول من  مرض السكر.
  • استعمال بعض الأدوية مثل الكورتيزون على المدى الطويل.
  • الضغط العصبي.

4. الأعراض:

  • زيادة  العطش و جفاف الفم نتيجة حاجة الجسم لإخراج السكر الزائد في الدم عن طريق الكلى من يؤدي إلى زيادة التبول و احتياج الجسم لتعويض السوائل المفقودة في البول.
  • زيادة إخراج البول.
  • الإرهاق الدائم نتيجة طبيعية لافتقاد الخلايا للجلوكوز أي وسيلة الطاقه الاساسيه  لها.
  • ضعف الرؤية.
  • نقص الوزن.
  • الالتئام  البطيء للجروح نتيجة افتقاد الخلايا للطاقة التي تساعدها على تكوين خلايا جديدة بالإضافة إلى ترسب السكر في الأوعية الدموية المغذية لتلك الخلايا فتصاب بضعف التروية الدموية .
  • حكة الجلد.

5. التشخيص:

  • قياس السكر صائم (المعدل الطبيعي 125 ملي جرام لكل ديسيليتر).
  • قياس السكر العشوائي ( المعدل الطبيعي 200 ملي جرام لكل ديسيليتر).
  • اختبار  تحمل السكر.
  • قياس السكر التراكمي A1C .يمكن من خلاله معرفة مستوى السكر في الثلاث شهور السابقة, ويعد من أفضل الطرق لمتابعة مدى نجاح علاج المرض.

6. مضاعفات السكري:

  • مشاكل العين مثل  الشبكية , المياه البيضاء والمياه الزرقاء.
  • مشاكل الكلى.
  • التهاب الاعصاب.
  • انسداد أوعية الدوره الطرفية.
  • الضغط المرتفع.
  • أمراض القلب والشرايين التاجية.
  • مشاكل الاسنان.

7. العلاج:

  • العلاج الغذائي.
  • ممارسة الرياضة .
  • خفض معدل الكولسترول في الدم.
  • علاج الضغط الدم.
  • علاج الدوائي  على هيئة أقراص في حال علم كفايات العلاج الغذائي و ممارسة الرياضة.
  • علاج بالأنسولين كتعويض عن انسولين الجسم في حالة عدم كفاية ما سبق.