حصوات المرارة Cholecystolithiasis :

هنا تقرأ :

  •  ما هي حصوات المرارة
  • الأعراض
  • الأسباب
  • المضاعفات
  • التشخيص
  • العلاج

الحويصلة   المرارية هى كيس صغير طوله حوالي  عشرة سنتيمترات  وعرضه  حوالي خمسة سنتيمترات  موجود  على الناحية السفلية من الكبد, و وظيفتها هى تخزين العصارة الصفراوية التي ينتجها الكبد لتعيد إفرازها في الأمعاء الدقيقة . عند تناول وجبة غنية بالدهون تنقبض الحويصلة المرارية لدفع محتواها من العصارة الى الاثنى عشر التي تساعد في هضم الدهون.

العصاره الصفراويه تتكون أساساً من مادة البيليروبين وهو ناتج تكسر كريات الدم الحمراء القديمة في الكبد و تلك المادة هي المسؤولة عن اللون الاصفر للبول و اللون البني للبراز.

يوميا ينتج الكبد حوالي  لتر من العصارة الصفراوية.

عند ترسب تلك العصارة  في  الحويصلة  المرارية  يتكون  ما  يعرف بحصوات المرارة.

النساء أكثر عرضة للإصابه بها من الرجال.

  الأعراض:

في كثير من الأحيان لا تسبب حصوات المرارة  أعراض للمريض و فى هذه الحاله لا يسوجب الامر العلاج و لكن تكفى المتابعه على فترات مع الطبيب و إجراء فحص موجات تليفزيونيه بصفه دورية.

اما أهم الأعراض فهي:

مغص في أعلى البطن يمينا غالبا بعد تناول الوجبات الغنية بالدهون و تستمر لمدة حوالي ساعة  ثم تختفي تدريجيا.

احساس بالامتلاء والانتفاخ ,غثيان وقيء.

في بعض الأحيان قد تؤدي الحصوات إلى  اليرقان (الصفراء) و ذلك يحدث حينما تتحرك إحدى الحصوات من المراره إلى القناة المرارية الكبدية الأساسية,  وتؤدي إلى انسدادها و من ثم احتقان الكبد بالعصارة الصفراوية التي  بدورها  تؤدي إلى ارتفاع نسبة البيليروبين في الدم وخلل فى وظائف الكبد.

الأسباب:

  • الأسباب بدقة غير معروفة و لكن هناك بعض العناصر التي تساعد على تكون الحصوات مثل:
  • التاريخ العائلي مع حصوات المرارة.
  • البدانة.
  • النقصان السريع في وزن الجسم على سبيل المثال بعد عمليات تصغير المعدة.
  • اتباع حميه  معينه مثل الحميات عالية السعرات الحرارية.
  • الحمل.
  • أقراص منع الحمل أو أقراص الاستروجين كعلاج  هرموني  تعويضي لأعراض انقطاع الطمث.
  • النساء أكثر عرضة من الرجال.
  • السن: الاشخاص اكبر من أربعين عام تزيد  نسبة الإصابة بالحصوات.
  • متلازمة الأمعاء القصيرة بعد عملية استئصال اجزاء من الامعاء الدقيقة.
  • مرض السكري.
  • تليف الكبد.
  • العيوب الخلقية للحويصله  المراريه.

المضاعفات:

التهاب المراراه الحاد. و في حالة تطور الالتهاب و عدم علاجه قد يؤدي إلى تسمم دموي بكتيري.

الالتهاب المزمن للمراره.

سرطان الحويصلة المرارية.  و هو سرطان نادر, حوالي 5 من كل ألف مريض بالحصوات المرارية يصابون بسرطان الحويصله  المراريه.

التهاب القنوات المائية.

انسداد القنوات المائية واحتقان الكبد.

التهاب البنكرياس نتيجة انسداد قناة البنكرياس  بحصوات المرارة  والذى يؤدى لإحتقان البنكرياس و التهابه ويعد من أكثر المضاعفات خطورة على حياة  المريض.

التشخيص:

  1. الكشف  السريري و تحليل الدم الشامل انزيمات الكبد و البنكرياس و نسبة البيليروبين فى الدم.
  2. الموجات الصوتية:  من خلاله يمكن تشخيص الحصوات و قياس حجمها كما يمكن تحديد إذا ما كان هناك التهاب الحويصلة المرارية عن طريق تورم جدار المراره.
  3. في حالة عدم التأكد من خلال الموجات الصوتية من وجود حصوات يتم اللجوء لأشعة الرنين المغناطيسي وخصوصا لإكشاف الحصوات في القناه المراريه الرئيسيه التي تسبب ارتفاع في انزيمات الكبد و البيليروبين.
  4. الموجات الصوتية بالمنظار لإكتشاف حصوات القناه المرارايه الرئيسيه و قناه البنكرياس.
  5. منظار القنوات المرارية والذي  يمكن من خلاله ليس فقط  تشخيص و لكن ايضاً استخراج الحصوات و تركيب الدعامة.

العلاج:

  • حصوات المرارة  التى لا تسبب اعراض و التي تم اكتشافها عن طريق الصدفة  لا تحتاج اي  علاج.
  • أثناء المغص يتم العلاج عن طريق المسكنات القوية,  الاعراض الاخرى  مثل القيء يتم  علاجها دواءياً.
  • حصوات القناة المرارية يتم استخراجها عن طريق منظار القنوات  المرارية  و في غالب الأحيان يتم تركيب دعامة لمدة  4 الى 6 اسابيع.
  • استئصال المرارة جراحياً  اما بالمنظار أو بالفتح الجراحي هو العلاج الوحيد  للحصوات و الذي يمنع تكرار حدوث مغص المرارة.  بعد العملية لا يحتاج المريض إلى اتباع حميه معينه و لكن يستطيع تناول الطعام الذي كان يتناوله قبل العملية , و في بعض الأحيان قد يحتاج المريض الى تعديل نظامها الغذائي في حاله وجود اى اطعمه لا يتحملها.